أحدث الاخبار
المطلع
معتمدة لدى نقابة الصحفيين العراقيين بالرقم 1953

الوجه المظلم لصناعة الموضة والأزياء في العالم

في الجانب المشرق لصناعة الأزياء تبدو النساء جميلات مشرقات مليئات بالمرح؛ مع آخر ابتكارات مصممي الأزياء والأناقة.. لكن هل تساءلت يوما عن الجانب المظلم من صناعة الموضة؟؟ نعم يا سيدي؛ لا تستغرب أن هذا العالم يرتبط بمصطلحات مثل السيطرة القسرية، وتلويث البيئة والعنف الجسدي والاستغلال الجنسي والاتجار بالبشر، وغيرها الكثير من الخطايا المخفية خلف الفساتين المثيرة وأطنان الماكياج. خذ مثالا على هذا؛ صناعة زوج واحد من بناطيل الجينز؛ يتطلب كيلوغراما من القطن، والذي بدوره يتطلب حوالي 7500 إلى 10 آلاف لتر من الماء، وهو ما يعادل 10 سنوات من مياه الشرب لشخص واحد. فتيات صغيرات يتم إغراؤهن للعمل عارضات أزياء، ويشعرن بالعزلة والوحدة بعيدا عن أهلهن في البلاد الأجنبية الغريبة، ويعتمدن بشكل أساسي على الوكالات للحصول على المأوى والمال، ويصبحن ممتنات جدا عندما يهتم رئيسهن بهن ويوفر لهن ما يحتجن إليه. يبدأ الأمر بمحادثة لطيفة، وكتف تبكي عليه، والقليل من الدعم ومشاعر التفهم والمشاركة، ثم يتطور الأمر بلطف ولباقة حين يعرض هذا الرئيس على الفتاة البقاء في الشقة والنوم فيها بحجة أن الليل قد تأخر، ثم فجأة يحدث التحرش والاغتصاب. يغتصب الذكور ثم ينامون، بينما ترقد الفتيات الصغيرات يبكين بصمت ويجتاحهن الرعب حتى بزوغ الفجر. يختار هؤلاء الأثرياء الفتيات بعد رؤية صورهن في كتالوغات خاصة، وهناك مصطلح يشير إلى هذا بوضوح وهو "الاتجار بالبشر" بالإضافة لكلمات ومصطلحات أخرى تعبر عن الحالة، من مثل السيطرة القسرية والإجبار والإغواء وما إلى ذلك. من الصعب أن تتغير الأشياء أو على الأقل أن تتغير بالسرعة المطلوبة، لكنها فرصة لتعرية هذه الصناعة البراقة، وكشف الكثير من أسرارها وعوراتها.. ويا له من عالم فظيع مرعب.