أحدث الاخبار
خاص بـ "المطلع" 2021-04-03 17:06 2610 0

معمل مرطبات يطيح بمحافظ بابل .. القصة الكاملة لتطورات القضية

بتهم تتعلق بالابتزاز وتلقي رشى واستغلال للسلطة اصدر قاضي محكمة النزاهة مذكرة قبض بحق محافظ بابل حسن منديل السرياوي بعد ايام على اعتقال مدير بلدية الحلة مروان عبد الوهاب العبيدي وشقيقه مدير املاك بلدي الحلة نوفل العبيدي واومر قبض على صهر المحافظ هشام الخفاجي ونجل المحافظ سلام حسن منديل.
بداية القصة
وبدأت القصة عندما انتشر مقطع فيديو على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" في 22 من آذار / مارس الماضي يتحدث فيه صاحب معمل لصناعة الايس كريم عن اخذ نجل المحافظ سلام وصهره هشام ومدير البلدية مبلغ 100 الف دولار مقابل تمليكه قطعة ارض مجاورة لمعمله في حي نادر الصناعي وسط الحلة للتتفاعل لاحقا.
صاحب المعمل قال في الفيديو انه "سلم المبلغ الى نجل المحافظ وصهره في موكب حسيني خلال زيارة الاربعين الماضية ولم يتسلم قطعة الارض او يعاد اليه المبلغ بعد اتصالات ووعود طويلة".
يضيف صاحب العمل ، بعد التحري والسؤال ارشدني احد الاصدقاء الى الذهاب الى مدير استخبارات ومكافحة ارهاب بابل السابق اللواء علي الخوام الذي شكوت له الموضوع فارشدني الى قاضي الاستخبارات وتدخل بيني وبين المحافظ ليعيدوا الى مبلغ 14 مليون دينار عراقي من المبلغ الكلي بحجة انها مقابل المبلغ الذي اخذه سلام نجل المحافظ مني، وبشهادة اللواء علي الخوام ومعاونه العميد ظافر".
تطورات واعتقلات
بعدها بيومين وتحديدا في 24 من آذار / مارس الماضي اعتقلت القوات الامنية مدير بلدية الحلة المهندس مروان العبيدي وشقيقه مدير املاك البلدية نوفل العبيدي ، وانتشرت انباء عن هروب نجل المحافظ وصهره الى جهة مجهولة ، في ذات القضية المرفوعة ضده من صاحب معمل المرطبات.
وقال الناشط المدني الدكتور علاء الطالقاني لـ "المطلع"، ان محافظ بابل "هارب من وجه العدالة وهو مطلوب للقضاء وفق المادة 160 المتعلقة باستغلال السلطة"، مشيرا الى انه ذهب الى بغداد للتوسط من اجل حلحلة القضية وايجاد تسوية لها".
واكد الطالقاني، ان "اللواء علي الخوام اكد حصول قضية الابتزاز لصاحب معمل المرطبات من قبل نجل المحافظ وصهره ومدير بلدية الحلة وشقيقه، وان محافظ بابل تفاوض لاغلاق القضية وارسل 14 مليون دينار لصاحب المعمل كجزء من المبلغ" مشددا على ان "اللواء تم اعفاءه من منصبه لعدم تعاونه مع المحافظ".
وانتقد الطالقاني، "صمت اعضاء مجلس النواب عن محافظة بابل عن قضية المحافظ وكأنه يغطون في سبات عميق وتقاعسهم عن اداء دورهم الرقابي".
رفض البديل المحتمل 
ويشغل السرياوي منذ اكثر من عام منصب محافظ بابل وكالة بعد هروب المحافظ السابق كرار العبادي بسبب دعوى قضائية ضده بالتزوير ، وكان السرياوي يشغل لسنوات منصب النائب الثاني لمحافظ بابل ووصل اليه المنصب بعد هروب كرار العبادي وأقالة النائب الاول وسام اصلان الجبوري الذي تمت اعادته الى منصبه بقرار قضائي.
ويواجه السرياوي دعاوى اخرى في المحاكم المختصة منها دعوى قضائية تتعلق بتوزيع قطع اراض ملوكة لبلدية الحلة في مناطق مميزة من المدينة لمسؤولين ومدراء دوائر في الحلة بينهم هو والنائب الحالي صادق مدلول ومدراء عامون ومدراء دوائر في المحافظة.
ولوح الطالقاني وهو قيادي بارز في حركة الاحتجاجات الشعبية التي تشهدها المحافظة بـ "رفض تولي النائب الاول لحافظ بابل وسام اصلان الجبوري لمنصب المحافظ" فيما لو اقيل السرياوي من منصبه بسبب امر القبض الصادر بحقه، متهما اياه بأنه "كان شاهدا على سرقة بابل ولم ينبس ببنت شفة ان لم يكن مشاركا فيه".
وتشهد بابل منذ تشرين / اكتوبر 2019 احتجاجات شعبية بسبب الفساد وسوء الخدمات وارتفاع معدلات البطالة الا ان هه الاحتجاجات لم تثمر حتى الان في ازاحة اي مسؤول محلي من منصبه في الحكومة المحلية.
وتصاعدت في الايام الاخيرة الاحتجاجات في المدينة اذ اغلق المتظاهرون العديد من طرق وتقاطعات المدينة احتجاجا على تفشي الفساد وسوء الخدمات مطالبين نواب المحافظة بأقالة المحافظ من منصبه.
وفي 18 ن آذار/ مارس الماضي شهدت المدينة صدامات بين قوى الامن والمتظاهرين على خلفية تظاهرة كبيرة طالبت بإقالة المحافظ من منصبه، واغلق المتظاهرون على اثرها مجسر الثورة وسط المدينة، وانتهت المواجهة بعشرات الجرحى من التظاهرين والقوات الامنية.