أحدث الاخبار
المطلع
معتمدة لدى نقابة الصحفيين العراقيين بالرقم 1052
خاص بـ "المطلع" 2021-10-04 21:06 294 0

"فضائيون ام مؤامرة".. بيانات المنتسبين تبعد الحشد عن الاقتراع الخاص وآلاف الاصوات مهددة بالضياع

يشمل التصويت الخاص ضمن قانون الانتخابات في العراق منتسبي الاجهزة الامنية والعسكرية في وزارتي الداخلية والدفاع اضافة الى الاجهزة الاخرى مثل المخابرات وغيرها، وعلى الرغم من اعتبار الحشد الشعبي مؤسسة امنية رسمية تابعة للقائد العام للقوات المسلحة، الا انها لم تشمل في هذا التصويت خلال الانتخابات التي اجريت في العام 2018 كما انها لن تشمل في الانتخابات التي ستجرى يوم الاحد المقبلة.
وتعالت التصريحات المنددة بعدم شمول الحشد الشعبي في التصويت الخاص، حيث قال النائب احمد الاسدي في بيان تلقى "المطلع"، نسخة منه، ان "منتسبي الحشد الشعبي حُرموا من التصويت الخاص وبالتالي لا يستطيعون التصويت إلا اذا تركوا السواتر وعادوا إلى مناطقهم".
واعلنت المفوضية العليا للانتخابات، يوم السبت (2 تشرين الاول 2021)، عن عدم شمول منتسبي الحشد الشعبي بالتصويت الخاص، مؤكدة أن حق منتسبي الحشد الشعبي محفوظ في التصويت العام.
وقالت الناطق باسم المفوضية جمانة الغلاي في تصريح صحفي، ان "هيئة الحشد لم تزود المفوضية بأسماء منتسبيهم، لذلك فإن مفوضية الانتخابات شملتهم بالتصويت العام، وذلك لعدم إرسال بيانات منتسبي الحشد الى المفوضية".

 

تأخر تسليم قاعدة البيانات

 

واوضحت دائرة اعلام مفوضية الانتخابات، اليوم الاثنين (4 تشرين الاول 2021)، السبب الرئيس وراء عدم شمول الحشد الشعبي في التصويت مع القوات الامنية.
وقال عضو اعلام المفوضية عماد جميل خلال حديثه لـ "المطلع"، ان "المفوضية العليا للانتخابات ملزمة بالمادة التاسعة والثلاثين من قانون الانتخابات والتي تلزم الاجهزة الامنية بتقديم قاعدة بيانات منتسبيها قبل 60 يوما من موعد اجراء العملية الانتخابية".
وبين جميل ان "الحشد الشعبي تأخر بتسليم قاعدة البيانات مع جهازي الامن الوطني والمخابرات للمحافظة على اسماء منتسبيه وبذلك قدر الامر لهم وترك الخيار وسيشتركون في التصويت العام بالانتخابات".

 

"تلزيك سياسي"

 

يأتي ذلك في وقت كشف رئيس الوزراء الاسبق حيدر العبادي عن وجود تسيس في ملف المفسوخة عقودهم من منتسبي الحشد الشعبي، فيما وصف الملف بـ "التلزيك السياسي".
وقال العبادي في تصريح متلفز إن "طرح ملف 30 ألف درجة لـ (الحشد الشعبي) تحت عنوان (إعادة المفسوخة عقودهم)، خلال فترة انتخابية، هذه إساءة للحشد وتسييس للحشد"، مبينًا أن "القرار غير موجود في الموازنة، ويعتبر (تلزيك)، واعترضنا على القرار".
وتابع أن "القرار لم يحل أصل المشكلة، ويتمثل بصرف راتبين فقط كونه غير موجود ضمن بنود الموازنة، ويحتاج إلى تخصيص 450 مليار دينار في كل سنة ضمن الموازنة".
وردت هيئة الحشد الشعبي على العبادي، حيث قالت ان "الاتهامات التي وجهها للحشد لا أساس لها من الصحة ولا فائدة منها سوى الاستغلال السياسي باعتباره مرشح للانتخابات ولديه قائمة يدعمها ويتنافس ضمن الاطار".
وأضافت ان "الحشد اوضح في أكثر من مناسبة علنية على لسان رئيس الهيئة المحترم ان مسألة توقيت موضوع عودة المفسوخة عقودهم مع الانتخابات لا دخل للحشد فيه وانما كان ضمن إجراءات قانونية اتخذتها الجهات المعنية في الحكومة الموقرة وانتهت في الوقت الذي تم الإعلان فيه".

 

اعداد فضائية

 

بالتزامن مع الاستغراب من عدم اشراك الحشد الشعبي في التصويت الخاص، يرى مراقبون للشأن السياسي ان السبب وراء هذا الامر هو وجود اعداد فضائية داخل افواج الحشد مما يصعب على هيئة الحشد تقديم ارقاما رسمية بأعداد منتسبيها.
الى ذلك، نفى رئيس كتلة بدر النيابية حسن شاكر وجود أي منتسب فضائي داخل مؤسسة الحشد الشعبي، مشيرا الى ان جميع المنتسبين مسجلين رسميا في الهيئة.
وقال شاكر في تصريح لـ "المطلع"، ان "الجميع يعلم ان الحشد الشعبي هو جزء من المنظومة الامنية ولكن للأسف هذه المرة الثانية التي لم يشمل فيها الحشد بالتصويت الخاص بالانتخابات الذي شمل القوات الامنية بمختلف صنوفها وجهازي الامن الوطني والمخابرات".
واضاف ان "كثير من المنتسبين في الحشد الشعبي سوف لن يستطيعوا المشاركة بالانتخابات والادلاء بأصواتهم بسبب تواجدهم في ساحات القتال وبمناطق بعيدة جدا".
وتابع ان "الدستور كفل الحق لكل مواطن عراقي المشاركة في الانتخابات والادلاء بصوته واصوات منتسبي الحشد الشعبي مهمة ويمكن ان تحقق التغيير في العملية الانتخابية".
ولفت الى ان "الحشد الشعبي يعمل ضمن المنظومة الامنية ولديه قانون كما انه جزء لا يتجزأ من الاجهزة الامنية وجميع منتسبي الحشد الشعبي مثبتة اسمائهم لدى هيئة الحشد الشعبي"، مبينا ان "اي منتسب في الحشد يحصل على الراتب الشهري عن طريق ماستر كارد ولا يوجد اي فضائي في الحشد".
واشار رئيس كتلة بدر النيابية الى ان "المفوضية العليا للانتخابات تستطيع ان تحصل على جميع اسماء منتسبي الحشد الشعبي".
ومن المقرر ان يجرى التصويت الخاص في الانتخابات يوم الجمعة المقبل (8 تشرين الاول 2021)، فيما يتم الاعلان عن نتائج التصويت الخاص مع نتائج التصويت العام.