أحدث الاخبار
خاص بـ "المطلع" 2021-05-03 16:56 1359 0

دعم لا محدود.. اربع دول تتصارع على زعامة سنة العراق انتخابيا

مع اقتراب الانتخابات التشريعية خرجت التحالفات السنية عن اطارها المحلي الى صراع اقليمي حول تصدر وقيادة وزعامة المحافظات السنية ودعم التحالف الاكبر.
وفقا لمراقبين ومسؤولين في المحافظات الغربية فان صراع قطري  تركي  بالضد من الطرف السعودي الاماراتي لقيادة المشهد السني وتصدير احد الزعمات السنية لقيادة المشهد مابين الحلبوسي والخنجر.
ويقول الكاتب والباحث في الشأن السياسي غالب الشابندر ان "الصراع على تصدر المحافظات السنية سيشتد اوجه بالتزامن مع العد التنازلي للانتخابات بين قطر والسعودية".
وافاد الشابندر في حديث لـ(المطلع)، ان "قطر تروج وتدعم خميس الخنجر نحو الزعامة السنية في وقت تثقف السعودية لمحمد الحلبوسي رئيس  البرلمان للزعامة السنية".
ولفت الى ان "المحور القطري الداعم للخنجر هو من يتصدر المشهد في الوقت الحالي وتدفع بالقوائم الصغيرة بالانضمام له"، مشيرا الى ان "ابو مازن انظم للأقوى تحالف الخنجر".
من جانبه يقول رئيس مجلس انقاذ الانبار حميد الهايس في حديث لـ(المطلع)، ان "التحالفات السنية وصلت الى خمس تحالفات الا ان الفاعلان على الساحة هم تحالفين بقيادة الحلبوسي والخميس الخنجر".
واشار الهايس ان "تحالف العزم يتصدر الساحة برئاسة خميس الخنجر وانضم له قاسم الفهداوي ومحمود المشهداني واسامة النجيفي وطلال الزوبعي وخالد العبيدي الذي خرج من عباءة العبادي مؤخرا".
وتابع ان "تحالف العزم يسيطر في الوقت الحالي بزعاماته على محافظات صلاح الدين وبغداد ونينوى في وقت يتصدر تحالف الحلبوسي محافظة الانبار".
وبحسب مصادر  مسؤولة ان "خميس الخنجر يقود المحور الاخواني في العراق بدعم قطري تركي والذي يعد الاقرب للتحالفات الشيعية".
وذكرت المصادر في حديث لـ(المطلع)، ان "المحور السني الثاني هو المحور السعودي الاماراتي وسلمت قيادته لرئيس البرلمان محمد الحلبوسي".
واضافت ان "كل من فلاح زيدان ورعد الدهلكي انضموا للحلبوسي في وقت انسلخ الكرابله عن الاخير والتحقوا بالخنجر"، مبينا ان هناك تحالف ثالث صغير غير مؤثر يضم ثابت العباسي واحمد الجبوري في وقت دخل مشعان الجبوي منفردا".
و أُعلن في العاصمة العراقية بغداد، الأحد الماضي، عن تأسيس تحالف "العزم" والذي يضم شخصيات و أحزاباً وقوى سياسية سنية لخوض الانتخابات التشريعية المزمع اجراؤها في شهر تشرين الأول المقبل.