أحدث الاخبار
خاص بـ "المطلع" 2021-06-05 16:31 2022 0

تيار الصدر يفاوض البارتي وعينه على 100 مقعد.. هل سينال رئاسة الحكومة المقبلة؟

مستبقا تحركات باقي القوى السياسية لتشكيل التحالفات الانتخابية، بدأ التيار الصدري جولة مفاوضات ومباحثات سياسية لبحث اجراء الانتخابات المبكرة في موعدها، حيث اتجهت بوصلته نحو الشمال الى اقليم كردستان.
واجرى وفد من التيار زيارة الى محافظة اربيل، يوم الثلاثاء (1 حزيران 2021)، يضم النائب الأول لرئيس مجلس النواب حسن الكعبي ورئيس الهيأة السياسية للتيار الصدري نصار الربيعي وعدداً من أعضاء مجلس النواب من تحالف سائرون.
والتقى الوفد بالرئاسات الثلاث في الاقليم وعدد من رؤساء الاحزاب والمسؤولين وبحث معهم ملف الانتخابات المبكرة.
فيما يرى مراقبون ان زيارة التيار الصدري تأتي ضمن تحركات التيار لكسب الحلفاء الانتخابيين قبل اجراء العملية الانتخابية لضمان حصول كتلته النيابية المتمثلة بسائرون على 100 مقعدا في الدورة البرلمانية المقبلة.
مشروع سياسي واعد
في سياق الحديث عن التقارب بين التيار الصدري والاحزاب الكردية، يشير النائب عن تحالف سائرون رياض المسعودي الى وجود مشروع سياسي واعد، فيما اوضح ان المرحلة المقبلة تتطلب تشكيل كتلة سياسية قادرة على انتاج الرئاسات الثلاث.
وقال المسعودي في تصريح لـ "المطلع"، ان "التيار الصدري يمثل جهة سياسية مهمة ويمتلك قواعد جماهيرية وشعبية من حيث الانضباط والعدد وبالتالي التيار يعمل منذ اكثر من عامين باتجاه رسم مشروع سياسي عراقي وطني واعد".
واضاف ان "جزء من هذا المشروع هو اصلاح العملية السياسية"، مبينا ان "اصلاح العملية السياسية يتم بالتفاهمات الحقيقية مع الكثير السياسية"، فيما لفت الى ان "سائرون ليس لديها خط احمر مع اي جهة وهنالك عدد من القوى السياسية التي يمكن التفاهم معها لوجود مشتركات حقيقية".
واشار الى ان "المرحلة المقبلة تتطلب تشكيل كتلة سياسية قوية قادرة على انتاج الرئاسات الثلاث وبرنامج حكومي وفريق وزاري متكامل يكون قادر على تطبيق المنهاج الوزاري بشكل صحيح"، موضحا ان "ما لمسناه من خلال التجارب السياسية السابقة هو تراجعات خطيرة وذلك لا يصب في مصلحة المواطن".
وبين "رغبة التيار الصدري بتأسيس مشروع سياسي صحيح قادر على مواجهة التحديات الداخلية والاقليمية"، مؤكدا "المضي بشكل واقعي للتواصل مع القوى السياسية وايصال مشروع التيار بشكل صحيح وننتظر تفاهمات على مستوى عالي نرسم معالمها من الان".
تحالفات بعد الانتخابات
في السياق ذاته، يستبعد الحزب الديمقراطي الكردستاني حصول اي تحالفات سياسية قبل الانتخابات المبكرة.
عضو الحزب شيرزاد قاسم اوضح في تصريح لـ "المطلع"، ان "وفد التيار الصدري زار اقليم كردستان والتقى بالرئاسات الثلاث في الاقليم والتقى ايضا برئيس الحزب الديمقراطي الكردستاني مسعود بارزاني وكذلك القوى السياسية في الاقليم".
واضاف قاسم ان "الزيارة جاءت للتفاهم حول اجراء الانتخابات المبكرة والاوضاع التي تشهدها الساحة السياسية"، مبينا "عدم وجود اي اتفاق حول التحالف لخوض الانتخابات".
واشار الى ان "هناك رؤية بأن التحالفات تكون بعد اعلان نتائج الانتخابات لكي تتمكن الكتل من تيسير الامور وتشكيل الحكومة المقبلة".
استياء داخل التيار
رغبة الصدر في التحالف مع حزب بارزاني، قوبلت برفض من مسؤولين ومقربين من الصدر، كما افاد بذلك مقرب من الصدر في حديث خاص به "المطلع"، ان "الصدر تسلم اشارت من عدد من نواب سائرون، عبروا فيها عن استيائهم من التحالف المرتقب".
ويقول المسؤول الصدري الذي فضل عدم الكشف عن اسمه ان "المعترضين لديهم وجهة نظر محقة، فهم يرون ان الصدر وطنيا ويريد عراقا موحدا، بينما بارزاني لديه طموح انصالي يعرفه الجميع"، دون ذكر مزيد من التفاصيل. 
مئة مقعد برلماني
منذ ان اعلنت الحكومة عن تحديد موعد اجراء الانتخابات المبكرة تصاعدت التصريحات من القيادات السياسية في التيار الصدري بوجود طموح لدى التيار للحصول على رئاسة الحكومة المقبلة.
الحديث عن رئاسة الوزراء بدأ بتصريح المتحدث باسم زعيم التيار الصدري صلاح العبيدي خلال مؤتمر صحفي، يوم الثلاثاء (29 كانون الاول 2020)، حيث قال أن "التيار يطمح للحصول على 100 مقعد في الانتخابات البرلمانية المقبلة".
في الاثناء يؤكد النائب عن تحالف سائرون علي غاوي ان التيار لا يزال مصرا بالحصول على مئة مقعد نيابي في الانتخابات المقبلة.
وقال غاوي خلال حديثه لـ "المطلع"، ان "التيار الصدري مصر على الحصول على 100 مقعد برلماني في الدورة المقبلة بناء على معطيات الواقع الحالي".
وعن جولة التيار في اقليم كردستان، يوضح غاوي ان "وفد التيار الصدري بحث ملفات سياسية عدة والاوضاع التي تشهدها البلاد وتوحيد الرؤية باتجاه مستقبل العراق باعتبار ان البلد يحتاج الى تظافر الجهود والوحدة والتفاهم بعيدا عن التقاطعات". 
ولفت الى ان "الجانب الكردي هو طرف مهم في العملية السياسية ولا يمكن ان نقول من الان ان هناك تحالف بين سائرون والحزب الديمقراطي قبل الانتخابات".
وكان موقع "المطلع"، اول المواقع الاخبارية التي نشرت عن حصول اتفاق بين الهيئة السياسية للتيار الصدري ورئاسة الحزب الديمقراطي الكردستاني (البارتي) على تشكيل تحالف سياسي بعد الانتخابات. 
وابلغ المصدر موقع "المطلع"، ان" الاتفاق ينص على ان "يدعم الحزب الديمقراطي الكردستاني رئيسا للوزراء من التيار في مقابل ان تكون الوزارات السيادية المخصصة للمكون الكردي ورئاسة الجمهورية من حصة البارزاني". 
ومن المقرر ان تجري الانتخابات المبكرة المقبلة في 10 تشرين الاول 2021، بعد تحديد موعدها من قبل الحكومة عقب تأجيل الموعد لأكثر من مرة.