أحدث الاخبار
المطلع
معتمدة لدى نقابة الصحفيين العراقيين بالرقم 1052
خاص بـ "المطلع" 2022-01-11 16:53 1339 0

بينهم قيادي بالحشد ومستقل.. شخصيات تنافس صالح على رئاسة الجمهورية.. والحسم مرهون بـ "محافظ كركوك"

بعد ان حل عقدته الاولى بإتمام انتخاب هيئة الرئاسة، لا يزال مجلس النواب امام عقدة جديدة هي الثانية والتي تتعلق باختيار رئيس الجمهورية الجديد لإكمال الطريق وصولا الى تشكيل الحكومة والبدء بمهام الرئاسات، فيما لا تزال القوى السياسية الكردية تدور في فلك التفاوضات وطرح المرشحين لتولي منصب رئيس الجمهورية سيما وان النظام السياسي الحالي يمنح "المكون الكردي" حق تولي شخصية منه رئاسة الجمهورية.

فتح باب الترشيح

وأعلن مجلس النواب، يوم الاثنين (10 كانون الثاني 2022)، فتح باب الترشيح لمنصب رئيس الجمهورية.
وذكر بيان للدائرة الاعلامية للمجلس تلقى "المطلع"، نسخة منه، انه "استناداً للمواد (2 و 3) من القانون رقم (8) لسنة 2012 (قانون احكام الترشيح لمنصب رئيس الجمهورية)، تم فتح باب الترشيح لمنصب رئيس الجمهورية".
ودعا "الراغبين بالترشيح تقديم طلباتهم التحريرية مشفوعة بالوثائق الرسمية التي تثبت توافر تلك الشروط فيهم مع سيرهم الذاتية إلى رئاسة مجلس النواب وتسليمها الى الدائرة القانونية في مجلس النواب".
ولفت الى ان "انتخاب رئيس الجمهورية سيجري خلال موعد اقصاه نهاية يوم 8/2/2022 تطبيقاً للمادة (72/ثانياً/ب) من الدستور".

احتكار اليكتي للمنصب

وبالتزامن مع الحراك المستمر بين اكبر الاحزاب الكردية في عدد المقاعد النيابية وهما الحزب الديمقراطي الكردستاني والاتحاد الوطني الكردستاني من اجل حسم المرشح لتولي منصب رئيس الجمهورية، يؤكد الاتحاد الوطني ان المنصب سيبقى من نصيبه كما انه سيرشح شخصية يتوافق عليه مع الحزب الديمقراطي وشروط زعيمه مسعود بارزاني.
وقالت مستشار المكتب السياسي للاتحاد الوطني الكردستاني ريزان شيخ دلير، اليوم الثلاثاء (11 كانون الثاني 2022) في بيان تلقى المطلع نسخة منه، أن "برهم صالح المرشح الوحيد للكرد لمنصب رئاسة جمهورية العراق".
ويأتي هذا ردا على تصريحات صدرت عن قياديين في الحزب الديمقراطي رجحوا فيها ان يتم الاتفاق على منح الديمقراطي حق ترشيح شخصية منه لتولي منصب الرئاسة مع طرح اسم الوزير الاسبق ورئيس الوفد التفاوضي للحزب هوشيار زيباري لتولي المنصب.

ثلاثة اسماء مرشحة

وكشفت مصادر سياسية مطلعة، اليوم الثلاثاء (11 كانون الثاني 2022)، عن طرح القوى الكردية ثلاثة اسماء لتولي منصب رئيس الجمهورية المقبل، مع امكانية التجديد للرئيس الحالي برهم صالح.
وقالت المصادر لـ "المطلع"، ان "هناك مفاوضات بين الحزبين الكرديين على ثلاثة مرشحين ابرزهم رئيس الجمهورية الحالي برهم صالح".
واضافت المصادر التي فضلت عدم الكشف عنها، ان "المرشحين الاخرين هم عدنان المفتي وهوشيار زيباري"، مضيفا ان "الاتحاد الوطني مصر على تجديد الولاية الثانية لبرهم صالح".
وتابعت ان "الحزبين الديمقراطي والاتحاد الوطني سيعقدان اجتماعا يتفقان خلاله على المرشح الذي سيطرح لتولي الرئاسة".


عدم التوافق الكردي

في غضون ذلك، لا تزال الكتل الكردستانية لم تتوصل الى اي اتفاق يحسم الاسم الذي سيتولى منصب رئيس الجمهورية.
ويؤكد النائب نهرو محمود قادر خلال حديثه لـ "المطلع"، ان "الاتحاد الوطني الكردستاني طرح اسم برهم صالح لتولي منصب رئيس الجمهورية".
واضاف قادر ان "الاحزاب الكردية لم تتوصل لغاية الان الى اي اتفاقات بشأن مرشح رئاسة الجمهورية بسبب انسحاب كتلة الاتحاد الوطني الكردستاني من جلسة البرلمان الاخيرة على اثر فوز شاخوان عبدالله بمنصب النائب الثاني لرئيس مجلس النواب".
واشار الى انه "من المحتمل ان يقدم الحزب الديمقراطي الكردستاني مرشحه لمنصب رئيس الجمهورية".

تجديد الولاية لصالح

ويرى الباحث في الشأن السياسي عباس الجبوري، ان تجديد الولاية لرئاسة برهم صالح مرهون بموافقة الحزب الديمقراطي الكردستاني مقابل الحصول على مناصب اخرى بالمقابل.
ويقول الجبوري في تصريح لـ "المطلع"، ان "تجديد الولاية الثانية لرئيس الجمهورية برهم صالح من عدمه مرهون بموافقة الحزب الديمقراطي الكردستاني"، فيما رجح "توحيد البيت الكردي قبل المجيئ الى بغداد لحسم رئاسة الجمهورية".
واردف ان "مرشح رئاسة الجمهورية مرهون بأربعة مناصب في اقليم كردستان وهي رئيس اقليم كردستان ورئيس وزراء الاقليم ورئيس البرلمان فيه بالإضافة الى محافظ كركوك".

مرشحان من خارج السرب

الاستعدادات الجارية داخل البيت الكردي لطرح اسم مرشح لرئاسة الجمهورية، قابلها اعلان القيادي في الحشد الشعبي محمد البصري ترشيح نفسه للمنصب، حيث يؤكد ان في ترشحيه امر دستوري.
وقال البصري في تصريحات صحفية تابعها "المطلع"، ان "ترشيحه جاء عن طريق فقرة دستورية وبطريقة ديمقراطية"، فيما بين ان فوزه "لا أحد يضمنه إلا بالصفقات السياسية".
كما اعلن القاضي رزكار محمد امين، احد قضاة محاكمة صدام حسين، عن ترشيحه لمنصب رئيس الجمهورية بشكل مستقل.
ويضع قانون احكام الترشيح لمنصب رئيس الجمهورية عدة شروط ابرزها ان "يكون عراقي بالولادة ومن أبوين عراقيين وان يكون كامل الأهلية وأتم الأربعين سنة من عمره".
وبحسب الشروط الاخرى ان يكون "ذو سمعة حسنة وخبرة سياسية ومن المشهود له بالنزاهة والاستقامة والعدالة والاخلاص للوطن وأن لا يقل تحصيله الدراسي عن الشهادة الجامعية الأولية المعترف بها من قبل وزارة التعليم العالي والبحث العلمي في العراق وغير محكوم بجريمة مخلة بالشرف كما ان لا يكون من المشمولين بأحكام إجراءات قانون المسائلة والعدالة أو أية إجراءات تحل محلها.