أحدث الاخبار
خاص بـ "المطلع" 2021-05-01 19:00 1707 0

المفوضية تغلق ابوابها بـ38 تحالفا.. العامري يعاضد الخنجر والعبادي يزحف نحو الكاظمي 

 ترقب حذر يسود الاوساط السياسية، عقب اغلاق مفوضية الانتخابات باب التسجيل للتحالفات والاحزاب التي تنوي المشاركة في الانتخابات البرلمانية المقبلة، الاغلاق انتهى بتسجيل 38 تحالفا انتخابيا، وبحسب مراقبين فأن الشكل الجديد للتحالف سينسف التوقعات التي ينتظرها الشارع العراقي.
وقالت المتحدث باسم المفوضية العليا للانتخابات جمانة الغلاي في حديث لـ (المطلع)، ان "مفوضية الانتخابات اغلقت باب التسجيل للتحالفات والاحزاب والمرشحين نهاية الدوام الرسمي لليوم"، مبينة انه "لانية لأي تمديد اخر".
وافادت الغلاي ان "عدد المرشحين للانتخابات المسجلين لغاية  مساء امس بلغ 1640 مرشحا، فيما بلغ عدد التحالفات الانتخابية 38 تحالفا و 265 حزب في وقت بلغ عدد الاحزاب المراجعة 124".
واوضحت ان "عدد العراقيين الذين  تحق اعمارهم المشاركة في الانتخابات تبلغ 25 مليونا في وقت سيشارك منهم 21 مليون فقط ممن حدثو بياناتهم ولديهم بطاقة بايومترية وبطاقة قصيرة الامد".
واكدت الغلاي ان "الاحزاب التي لم تسجل لا يحق لها المشاركة في الانتخابات ولاتوجد لدى المفوضية اي نيه للتمديد مجددا".
في موازاة ذلك افاد مصدر عليم بمفاوضات الاحزاب والكتل السياسية، بـان  "زعيم كتلة الفتح هادي العامري اتفق مع زعيم تحالف العزم خميس الخنجر على خوض الانتخابات بقائمة واحدة". دون مزيد من التفاصيل.
واضاف المصدر في حديث لـ(المطلع)، ان "زعيم ائتلاف النصر حيدر العبادي سيدخل مع احزاب مقربة من رئيس الوزارء مصطفى الكاظمي الى الانتخابات،  في وقت  سيخوضها التيار الصدري منفردا".
وعلى صعيد متصل بين الكاتب والباحث في الشأن السياسي غالب الشابندر ان "التحالفات في العراق غير ثابتة كونها قائمة على المال والمصالح السياسية اشبه بالرمال المتحركة".
وقال الشابندر في حديث مع (المطلع)، ان "المعلومات المتوفرة الاولية تشير الى عزم وتواصل رئيس تحالف الفتح هادي العامري للتحالف مع خميس الخنجر في وقت سيخوص الصدريين الانتخابات بشكل منفرد من دون تحالفات".
واضاف الشابندر ان "القراءات تشير الى بقاء رئيس تيار الحكمة عمار الحكيم متفرجا ومن ثم التحالف بعد الانتخابات مع الاقوى بعدد المقاعد الانتخابية"، مبينا ان "قيادات المجلس الاعلى هرمت وستتلاشى وربما تتحالف مع العامري بوساطة ايرانية".
وافاد ان "رئيس الوزراء الاسبق حيدر العبادي تجري خطواته نحو التحالف مع رئيس الوزراء الحالي مصطفى الكاظمي اضافة الى بعض الاحزاب الصغيرة".
وبشان الاحزاب التي انبثقت من الحراك الشعبي التشريني يرى الشابندر ان "تلك الاحزاب ستبلعها القوائم والتحالفات الكبيرة وتتلاشى مالم تتحد فيما بينها تحت تحالف واحد وايجاد كيان لها وحتى الان غير واضحة معالم توجهها".
الى ذلك قال  رئيس كتلة بيارق الخير محمد الخالدي ان "اغلب التحالفات ستكون بعد انتهاء الانتخابات وظهور النتائج الاولية لدى اغلب الكتل السياسية".
واضاف الخالدي في حديث مع (المطلع)، ان "اغلب التحالفات التي تجرى قبل الانتخابات ركيكة وسريعة التفكك"، مبينا ان التحالفات القوية ستبنى بعد اعلان النتائج والتي على اساسها ستشكل الحكومة المقبلة".
واعلنت المفوضية العليا للانتخابات استعدادها لأجراء الانتخابات في العاشر من تشرين الاول المقبل بعد انتهاء المدة المحددة لتسجيل التحالفات اليوم الاول من ايار.
وكان رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي اكد في كلمة له خلال اجتماع مجلس الوراء الطارئ عقب حريق مستشفى ابن الخطيب ان، مهمة الحكومة الحالية تقديم الخدمات وليس خوض الانتخابات، في وقت يجري تحركات لعقد تحالفات لخوض الانتخابات المقبلة.