أحدث الاخبار
خاص بـ "المطلع" 2021-09-09 21:02 193 0

اطواق امنية بمواجهة نوايا الارهاب.. كيف ستؤمن الانتخابات في المحافظات المحررة؟

مع تأكيدات السلطات الحكومية بضمان أمن الانتخابات المقبلة في المحافظات كافة وعرض خططها الامنية على اللجنة الامنية لحماية الانتخابات لمنع اي تلاعب او تزوير بنتائج الاقتراع, واتخاذ كل الإجراءات والتنسيقات بما فيها التحوطية بمواجهة أي خطر أمني قد يهدد العملية الانتخابية، تتخذ قيادات العمليات في عدة محافظات خاصة المحررة والتي شهدت خروقات امنية خلال الايام الماضية سلسلة من الاجراءات لحماية مراكز الاقتراع وتأمين الاجواء التي تضمن وصول الناخب الى المراكز المخصصة للتصويت في الانتخابات والتعبير عن رأيه.

وتأتي تلك الاجراءات في ظل تأكيد المفوضية العليا للانتخابات ولجنتها الامنية المكلفة بتهيئة الامن الانتخابي، من اجل تهيئة الظروف المناسبة لإنجاح العملية الانتخابية التي من المقرر ان تجرى في شهر تشرين الاول المقبل.

امن المحافظات المستقرة
تواصل اللجنة الامنية الخاصة بحماية الانتخابات جولاتها في جميع المحافظات من اجل بحث الخطط الخاصة بالعملية الانتخابية واختبار مدى الجاهزية لذلك اليوم المرتقب.
واجرت اللجنة جولات في محافظات متفرقة سواء كانت ضمن المنطقة الوسطى او الجنوبية او الشمالية فيما وصلت، اليوم الخميس (9 ايلول 2021)، الى اقليم كردستان من اجل متابعة الخطط الامنية التي وضعتها الاجهزة الامنية في محافظات الاقليم ليوم الاقتراع.
وذكرت اللجنة الامنية في بيان تلقى "المطلع"، نسخة منه، ان "رئيس اللجنة الأمنية العليا لحماية الانتخابات نائب العمليات المشتركة الفريق أول ركن عبد الامير الشمري وصل والوفد المرافق له إلى محافظة أربيل لعقد اجتماع في مقر الوزارة بحضور وزير الداخلية في اقليم كردستان وقادة شرطة محافظات الإقليم والجهات ذات العلاقة للخطة الأمنية الخاصة بالانتخابات".

ممارسات تمهيدية
مع انها تشهد استقرارا امنيا، الا ان المخاوف من تهديدات تنظيم داعش على محافظة الانبار لا تزال موجود، وفيما تؤكد قيادة عمليات الانبار على استتباب الامن في المحافظة، تشير الى وضع خطة لتامين مراكز الاقتراع في الانتخابات المقبلة.
ويوضح قائد عمليات الانبار الفريق الركن ناصر الغنام في تصريح لـ "المطلع"، ان "قيادة العمليات اكملت الاستعدادات الامنية الخاصة بتأمين العملية الانتخابية"، مضيفا انه "سيتم اجراء ممارسات تمهيدا ليوم الانتخابات المقرر في العاشر من شهر تشرين الاول المقبل".
وتابع الغنام ان "الاستعدادات تامة على اكمل وجه وهناك تعاون وتنسيق عالي المستوى ما بين قيادة عمليات الانبار والحكومة المحلية في المحافظة اضافة الى المفوضية العليا للانتخابات".

اطواق امنية
في الاثناء تؤكد قيادة العمليات في محافظة صلاح الدين تهيئة خطة امنية خاصة لتأمين الانتخابات في المحافظة عبر اطواق امنية موزعة على القطعات.
ويقول قائد عمليات صلاح الدين اللواء الركن عبد المحسن العباسي خلال حديثه لـ "المطلع"، انه "تم تأمين الحماية اللازمة لثلاثمئة واثنا عشر مركزا انتخابيا في محافظة صلاح الدين تم تأمين الحماية لها بمعدل ثلاثة اطواق".
واوضح العباسي ان "الطوق الاول يتمثل بحماية المنشآت والطوق الثاني الشرطة المحلية وشرطة الطوارئ اما الطوق الثالث فهو لقطعات الجيش والشرطة الاتحادية وقوات التدخل السريع".

تهيئة الاحتياط
اما في محافظة ديالى التي شهدت مؤخرا خروقات امنية وتعرضات يشنها عناصر تنظيم داعش الارهابي تستهدف القوات الامنية والحشد الشعبي اضافة الى المواطنين الامنين، فتؤكد قيادة العمليات تهيئة الاحتياط من القوات الامنية لتأمين المناطق الانتخابية.
ويؤكد قائد عمليات ديالى اللواء الركن رعد البشر في تصريح لـ "المطلع"، ان "قيادة العمليات لكل منطقة انتخابية امر واعضاء معه وتم تهيئة احتياط يعمل ضمن امرة امر المنطقة الانتخابية".
واشار البشر الى ان "هناك احتياط متوفر لدى قائد العمليات والاجهزة الامنية والعسكرية كافة".
وشهدت محافظات كركوك وصلاح الدين ونينوى خلال الاسبوع الجاري هجمات ارهابية استهدفت الشرطة الاتحادية والجيش والحشد الشعبي ما اسفر عن سقوط شهداء وجرحى.
وبحسب مصادر امنية، فأن هجوم شنه الارهابيين على نقطة للشرطة الاتحادية في ناحية الرشاد بمحافظة كركوك اسفرت عن استشهاد نحو 13 منتسبا من الشرطة الاتحادية اضافة الى ثلاثة شهداء من الجيش في قضاء مخمور التابع لمحافظة نينوى، كما تصدى الحشد الشعبي لتعرض ارهابي شرقي محافظة صلاح الدين لم يسفر عن خسائر.
على اثر ذلك، تمكن جهاز مكافحة الارهاب، يوم الثلاثاء (7 ايلول 2021)، من الاطاحة بمفرزة تابعة لتنظيم داعش خلال كمين محكم في ناحية التون كوبري شمالي كركوك.
وذكر بيان للجهاز تلقى "المطلع"، نسخة منه، ان "المفرزة سقطت، بكمائن الجهاز بعد رصد حركتهم بواسطة القناصين وتمكنوا من قتل عدد منهُم بنيران مُباشرة، وجرت مُطاردة باقي العناصر الإرهابية الفارة من المواجهة بواسطة طائرات التحالُف الدولي التي تمكنت من تدمير الوكر الذي انطلقت منه هذه العناصر التكفيرية".