أحدث الاخبار
خاص بـ "المطلع" 2021-04-06 20:21 324 0

أسعار المواد الغذائية تفرغ جيوب العراقيين والتجارة تعد بـ "سلّة رمضانية متكاملة"

يطلُّ رمضان على المواطن العراقي وسط زحمة من الانهيار الاقتصادي، والبطالة، والتجويع والفقر، مع ارتفاعٍ فاحشٍ للبضائع المستوردة التي تملأ السوق المحلية.
ونشرت وزارة التخطيط  إحصائية تضمنت "486" صنفا من المواد الغذائية بينت أثر تغيير الأسعار بين شهر تشرين الثاني لسنة 2020 وشهر شباط لسنه 2021 عليها، حيث أوضحت أن التغيير بالأسعار كان طفيفا غير مُتأثر بأسعار الصرف.
ومن خلال بيان نشرتهُ وزارة التجارة العراقية أكدت أن " الحصة التموينية ستتضمن مفرداتٍ متكاملة سيتم توزيعها على المواطنين خلال شهر رمضان المبارك وهنالك املٌ بتوزيعها قبيل شهر رمضان".
وقال المتحدث باسم وزارة التجارة محمد حنون لـ "المطلع" أن " الوزارة تعاقدت مع احدى الشركات لاضافة مادة السكر كمفردة جديدة من مفردات الحصة التموينية" مؤكدا " هنالك عدة تعاقدات سنقوم بها لغرض استقرار توفير مفردات البطاقة التموينية قبيل شهر رمضان لتكون جاهزة للتوزيع خلال الشهر الفضيل".
وقد شرعت وزارة التجارة باشرافٍ من رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي بعقد خلية ازمة لمواجهة غلاء الاسعار خلال شهر رمضان، لتوزيع  مفردات البطاقة التموينية كاملةً كسلة واحدة  على المواطنين، ويقول المدير العام لشركات تصنيع الحبوب في العراق اثير داود سلمان لـ "المطلع " أن " لقد بدأنا بتوزيع سلال متكاملة في عدة مناطق من بغداد مثل التاجي وحي العامل ونحن مستمرون بتوفير سلال غذائية لمواجهة غلاء الاسعار في شهر رمضان" مؤكداً "أننا كشركة صناعة الحبوب سنعمل على توفير حنطة نوعية وخالصة وجيدة جداً".
وقد شهدت شركات صناعة الحبوب تلكؤً في السابق بتوزيع الحصة الخاصة بالحبوب والطحين، يقول داود "في السابق شهدنا بعض التاخيرات بتوزيع حصة الحبوب ولكن اليوم لن نشهد هذا التأخير لأننا نعمل بشكل متفاني من اجل توفير حصة المواطن العراقي كسلة متكاملة، وهذا ما سنعمل عليه من خلال توزيع خمسة كيلو غرام من الطحين مع السلة الخاصة بشهر رمضان فقط".
وأكمل داود، سنقف مع المواطنين جنباً الى جنب في حال مرّ السوق بإرتقاعٍ مفاجئ بالاسعار بسبب العرض والطلب الذي يحصل على المواد، وسنحاول توفير جميع المواد في السوق في سبيل انقاذ الفقير من مخاطر التجويع".